الاحتفال بالذكرى 35 لإحداث المتحف العسكري “قصر الوردة” (صور وفيديو)

الاحتفال بالذكرى 35  لإحداث المتحف العسكري "قصر الوردة" (صور وفيديو)

بمناسبة الإحتفال بالذكرى 35 لإحداث المتحف العسكري الوطني “قصر الوردة”، تفتح المتاحف العسكرية( المتحف العسكري الوطني “قصر الوردة”، المتحف العسكري لخط مارث الدفاعي، متحف الذاكرة المشتركة التونسية الجزائرية)، أبوابها مجانا للعموم وذلك لمدة ثلاثة أيام من 31 ديسمبر إلى غاية 02 جانفي 2022 من الساعة التاسعة صباحا إلى الرابعة مساء.

ويذكر أنّ المتحف العسكري الوطني “قصر الوردة” أحدث بمقتضى القانون عدد 106 لسنة 1986 المؤرخ في 31 ديسمبر 1986، ويهدف إلى إحياء التراث العسكري التونسي وإبراز مختلف الملاحم التي عرفتها البلاد عبر التاريخ والتعريف بأمجاد تونس و إنجازاتها الحربية.

وتم بناء قصر الوردة سنة 1798 خلال فترة حكم الباي حمودة باشا الحسيني (1814-1782) ويعتبر هذا القصر تحفة معمارية فريدة من نوعها في العصر الحديث.

واضطلع هذا القصر بعدة وظائف منذ تشييده بدءا من استعماله كمقر للنزهة والاصطياف في عهدي محمد باي وحسين باي وصولا الى تحويله الى مقر لقيادة جيوش الاحتلال الفرنسي سنة 1881 وبعد عملية ترميم وصيانة انطلقت سنة 1977 ودامت 7 سنوات اصبح هذا القصر يحتضم المتحف العسكري منذ جوان 1984 .

ويتضمن المتحف العسكري الوطني حاليا مجموعات أثرية ثمينة تبلغ 23 ألف قطعة (أسلحة بيضاء وأسلحة نارية ورسوم زيتية ومحفورات ونماذج معارك ونماذج سفن حربية ودروع ومدافع وأسلحة ثقيلة…) تنتمي تقريبا إلى كل حقب التاريخ العسكري التونسي.

وتمثل الأسلحة القسط الأكبر من القطع المتحفية ومعظم هذه الأسلحة تعود إلى القرن التاسع عشر استعملها الجيش التونسي في حرب القرم (1854 – 1856) إلى جانب الدولة العثمانية ضد الإمبراطورية الروسية.

وتم توزيع هذه المجموعات على مختلف قاعات العرض طبقا للتسلسل التاريخي لمختلف المراحل التاريخية العسكرية التي عرفتها البلاد التونسية على مرّ ثلاثة آلاف سنة.

 

فيديو

 

télécharger la vidéo

 

 

قراءة 360