استعراض عسكري بمناسبة الذكرى 60 لانبعاث جيش البحر

استعراض عسكري بمناسبة الذكرى 60 لانبعاث جيش البحر

نظّمت وزارة الدفاع الوطني، اليوم الثلاثاء في عرض خليج تونس (حلق الوادي)، استعراضا عسكريا، بمناسبة إحياء الذكرى الستين لانبعاث جيش البحر.
وشاركت في الاستعراض الذي ينتظم للمرة الأولى في تاريخ جيش البحر، قطع بحرية عسكرية من تونس ومن 11 دولة شقيقة وصديقة هي: الجزائر وليبيا والمغرب وفرنسا وإيطاليا والبرتغال وفرنسا واليونان والصين وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.
وتوزّعت القطع العسكرية الأجنبية بين فرقاطات وبواخر إسناد وإغاثة وإنزال وبواخر أعالي البحار ومدمّرة، بالإضافة إلى مشاركة قطع حربية تونسية تمثلت في قاذفة الصواريخ “قرطاج” والخافرة السريعة “حنبعل” وخافرة أعالي البحار “يوغرطة” وجوّالات تابعة لجيش البحر التونسي والحرس الوطني البحري والديوانة التونسية. كما شاركت في العرض مروحيات عسكرية من نوع “بلاك هوك”.
وتابع العرض البحري من على خافرة أعالي البحار “حانون”، ثلة من سامي المسؤولين العسكريين وضيوف عسكريون أجانب.
وفي إطار الاحتفال بالذكرى 60 لانبعاث جيش البحر تم تنظيم ندوة حول “بسط سيادة الدولة على الفضاءات البحرية الخاضعة لسيادتها أو لولايتها القانونية” بمشاركة عديد الخبراء من البلدان الشقيقة والصديقة ومثلت هذه الندوة مناسبة لتبادل الآراء والخبرات بخصوص منظومات تدخل الدولة في البحر والمعتمدة من قبل الدول الساحلية في البحر الأبيض المتوسط.
كما أنها كانت فرصة للإطلاع على تجارب هذه الدول بشكل يسمح بترشيد تدخّل الدولة في البحر وهو تدخّل يشمل بسط سيادة الدول وإنفاذ القوانين وممارسة أنشطة الشرطة البحرية والمحافظة على الثروات والبيئة والتراث البحري المغمور بالمياه وكذلك كل أشكال الملاحة.

 

قراءة 1٬453