تخرّج الدورة 45 لمدرسة الأركان

تخرّج الدورة 45 لمدرسة الأركان

أكّد وزير الدّفاع الوطني السيّد عماد ممّيش لدى إشرافه صباح اليوم بالقاعدة العسكرية ببرطال حيدر على حفل تخرّج الدورة 45 لمدرسة الأركان للسنة الدراسية 2022-2023، أن هذه المرحلة من التكوين تمثّل حلقة هامة في مسيرة الضابط، باعتبارها تربط بين التكوين السابق المتعلّق بآليات التنفيذ والتكوين اللاحق الذي يشمل مجال التصوّر والتخطيط والتسيير والمساعدة على اتخاذ القرار، وهي مجالات ضرورية لدعم القدرات القيادية للضابط وتطوير الإمكانيات العملياتية للمؤسسة العسكرية بصفة عامّة.

وأشار وزير الدفاع الوطني خلال هذه المناسبة التي حضرها أعضاء المجلس الأعلى للجيوش وعدد من سفراء الدول الصديقة وثلّة من سامي إطارات الوزارة من عسكريين ومدنيين، إلى ضرورة تطوير برنامج الدراسة بهذه المؤسسة التكوينية بما يستجيب لحاجيات المؤسسة العسكرية، مضيفا أنه قد أسدى تعليماته بإعادة هيكلة مدرسة الأركان لمواكبة التطوّرات الحاصلة في مجال التكوين العسكري والانفتاح على الجامعات التونسية والانخراط في منظومة الجودة وتكثيف مجالات التعاون وطنيا ودوليا.

كما نوّه بالمجهودات المبذولة من طرف القائمين على هذه المؤسسة التكوينية من أجل تطويرها وتحديث مناهجها التعليمية، مثمّنا مستوى التعاون والثقة المتبادلة بين تونس وعدد من الدول الشقيقة والصديقة في مجال التكوين العسكري، داعيا الضبّاط الدارسين للعمل على تعزيز هذا التعاون وتنويعه باعتبارهم  يمثلون ضباطا قادة في المستقبل.

 

 

 

قراءة 584